مدخل لدراسة جمهور وسائل الإعلام

مدخل لدراسة جمهور وسائل الإعلام

Catégorie :

مفهوم الجمهور:

—عند دراسة اي موضوع معين لابد وان نتطرق في مفاهيمه الخاصة وذلك بعد تجزأتها وتفكيك مصطلحاتها ،والتي بدورنا نسعى للتحديد المفهومي انطلاقا من اللغة ومرورا بالتعريفات الاصطلاحية والتي تختلف باختلاف السياق التي نشأت فيه وكذا اختلاف المدارس الفكرية ،وصولا الى التعاريف الاجرائية التي تهتم بالموضوع المدروس في حد ذاته .

 لغة:

—جمهر: جمهر له الخبر: أخبره بطرف له على غير وجهه وترك الذي يريد. الكسائي: إذا أخبرت الرجل بطرف من الخبر وكتمته الذي تريد قلت: جمهرت عليه الخبر.

—والجمهور: الأرض المشرفة على ما حولها.

—ابن الأعرابي: ناقة مجمهرة. إذا كانت مداخلة الخلق كأنها جمهور الرمل.

—وجمهور كل شئ: معظمه، وقد جمهره. وجمهور الناس: جلهم.

—وجماهير القوم: أشرافهم.

—وجمهرت القوم إذا جمعتهم، وجمهرت الشئ إذا جمعته لأن جمهور الناس يستعملونه أي أكثرهم. وعدد مجمهر: مكثر. والجمهرة: المجتمع.

—والجماهر: الضخم. وفلان يتجمهر علينا أي يستطيل ويحقرنا.

—وجمهر القبر: جمع عليه التراب ولم يطينه. وفي حديث موسى بن طلحة:

—أنه شهد دفن رجل فقال: جمهروا قبره جمهرة أي اجمعوا عليه التراب جمعا ولا تطينوه ولا تسووه.

— وفي التهذيب: جمهر التراب إذا جمع بعضه فوق بعض ولم يخصص به القبر.

اصطلاحا:

—لقد مر مفهوم الجمهور بعدة مراحل تاريخية ،تنوعت وتعددت التعريفات والمفاهيم التي تناولت موضوعه، واختلفت باختلاف السياق الذي نشأ فيه، والذي ارتبط بالحدث المقام من خلال مختلف العروض الفولكلورية والعروض المسرحية، وكل النشاطات التي ميزت كل مرحلة من مراحل التاريخ ، ولعل أهم سياق نشأ فيه الجمهور هو ذلك المتعلق بنشأة وسائل الإعلام والاتصال انطلاقا من الصحافة المكتوبة التي بدأت في القرن الخامس عشر ، الى اكتشاف الراديو والتلفزيون ، وصولا الى الوقت الراهن عصر الانترنيت ، بكل ما حملته من مستجدات.

—حيث ان كلمة جمهور بالنسبة لجوستاف لوبون تعني تجمعاً لعدد من الأفراد أياً كانت هويتهم القومية أو مهنتهم أو جنسيتهم أو المصادفة التي جمعت بينهم. بيْد أن مصطلح الجمهور يختلف تماماً من وجهة النظر النفسية أو بمعنى أخر يختلف مصطلح الجمهور عن مصطلح الجمهور النفسي عن لوبون. وهذا الاختلاف الشاسع بين المصطلحيْن يكمن في وجود هدف محدد يسعى هذا الجمهور لتحقيقه؛ فلو اجتمع ألف شخص بشكل عشوائي لا يربطهم أي هدف فإن هذا التجمع لا يمكن بأية حال أن نطلق عليه جمهوراً نفسياً.

1
مدخل لدراسة جمهور وسائل الإعلام
20.00

مفهوم الجمهور:

—عند دراسة اي موضوع معين لابد وان نتطرق في مفاهيمه الخاصة وذلك بعد تجزأتها وتفكيك مصطلحاتها ،والتي بدورنا نسعى للتحديد المفهومي انطلاقا من اللغة ومرورا بالتعريفات الاصطلاحية والتي تختلف باختلاف السياق التي نشأت فيه وكذا اختلاف المدارس الفكرية ،وصولا الى التعاريف الاجرائية التي تهتم بالموضوع المدروس في حد ذاته .

 لغة:

—جمهر: جمهر له الخبر: أخبره بطرف له على غير وجهه وترك الذي يريد. الكسائي: إذا أخبرت الرجل بطرف من الخبر وكتمته الذي تريد قلت: جمهرت عليه الخبر.

—والجمهور: الأرض المشرفة على ما حولها.

—ابن الأعرابي: ناقة مجمهرة. إذا كانت مداخلة الخلق كأنها جمهور الرمل.

—وجمهور كل شئ: معظمه، وقد جمهره. وجمهور الناس: جلهم.

—وجماهير القوم: أشرافهم.

—وجمهرت القوم إذا جمعتهم، وجمهرت الشئ إذا جمعته لأن جمهور الناس يستعملونه أي أكثرهم. وعدد مجمهر: مكثر. والجمهرة: المجتمع.

—والجماهر: الضخم. وفلان يتجمهر علينا أي يستطيل ويحقرنا.

—وجمهر القبر: جمع عليه التراب ولم يطينه. وفي حديث موسى بن طلحة:

—أنه شهد دفن رجل فقال: جمهروا قبره جمهرة أي اجمعوا عليه التراب جمعا ولا تطينوه ولا تسووه.

— وفي التهذيب: جمهر التراب إذا جمع بعضه فوق بعض ولم يخصص به القبر.

اصطلاحا:

—لقد مر مفهوم الجمهور بعدة مراحل تاريخية ،تنوعت وتعددت التعريفات والمفاهيم التي تناولت موضوعه، واختلفت باختلاف السياق الذي نشأ فيه، والذي ارتبط بالحدث المقام من خلال مختلف العروض الفولكلورية والعروض المسرحية، وكل النشاطات التي ميزت كل مرحلة من مراحل التاريخ ، ولعل أهم سياق نشأ فيه الجمهور هو ذلك المتعلق بنشأة وسائل الإعلام والاتصال انطلاقا من الصحافة المكتوبة التي بدأت في القرن الخامس عشر ، الى اكتشاف الراديو والتلفزيون ، وصولا الى الوقت الراهن عصر الانترنيت ، بكل ما حملته من مستجدات.

—حيث ان كلمة جمهور بالنسبة لجوستاف لوبون تعني تجمعاً لعدد من الأفراد أياً كانت هويتهم القومية أو مهنتهم أو جنسيتهم أو المصادفة التي جمعت بينهم. بيْد أن مصطلح الجمهور يختلف تماماً من وجهة النظر النفسية أو بمعنى أخر يختلف مصطلح الجمهور عن مصطلح الجمهور النفسي عن لوبون. وهذا الاختلاف الشاسع بين المصطلحيْن يكمن في وجود هدف محدد يسعى هذا الجمهور لتحقيقه؛ فلو اجتمع ألف شخص بشكل عشوائي لا يربطهم أي هدف فإن هذا التجمع لا يمكن بأية حال أن نطلق عليه جمهوراً نفسياً.

Pas d'annonce en ce moment.

Soyez le premier à ajouter un commentaire.

S'il vous plaît, < a href = " http://mooc.univ-msila.dz/cours/lms-login" > connectez-vouspour laisser un commentaire
Ajouter à la liste de souhaits
Classes: 1